حديث ابي هريرة يدل على تحريم بغض المسلم والاغراض عنه وقطيعته بعد صحبته بغير ذنب شرعي ما رأيك في صحة هذه العبارة، نهى الإسلام القطيعة فحرمها علة الأخوة أن قطع الأخ أخته ولا يزورها ويصبح بين الأخ والأخت مشاكل فيجب عليه أن يقوم بحلها لأنه سوف يحاسب على فعلته هذه يوم القيامة يوم لا ينفع مال ولا بنون، إلا من أتى الله بقلب سليم فلن تنفعه قطيعة أخته إلا في أنها سوف تكون سبب في إدخاله نار جهنم وبئس المصير.

حديث ابي هريرة يدل على تحريم بغض المسلم والاغراض عنه وقطيعته بعد صحبته بغير ذنب شرعي ما رأيك في صحة هذه العبارة

نهى الإسلام أن يقوم المسلم ببغض أخاه المسلم ونهى عن فعل ذلك وانزل الله تعالى في كتابه الكثير من الآيات التي تنهي المسلمون عن فعل مثل هذه الأشياء لأنها تضر بالإنسان والمجتمع الذي يعيش فيه، ويصبح المجتمع بالفرقة الموجودة في طمع الدول الأخرى فيها ودس المنافقون بينهم لجعل الخصيمة كبيرة جدا حتى يسهل احتلال الدولة المسلمة، وهزيمتها في ساعات قليلة وهذا ما حدث في الدول في زمن الخلافة العثمانية حيث تم هزيمتها بسبب أن الرجال الذين كانوا يقاتلون معها لا يحبون الدولة فكان سبب في هزيمتها.

الإجابة/ هذه العبارة صحيحة.