حقيقة قصة اسلام عائلة غطاس في صيدا، مع اطلالة ذكري المولد النبوي الشريف في سنة 2023م، كانت قصة اسلام عائلة غطاس في مدينة صيدا قد آثارت الكثير مع تزامن حدوثها و وقوعها، حيث انه في يوم من اليام كان المسلمون يحتفلون بذكري المولد النبوي الشريف و كان ذلك من خلال العادات و التقاليد المتبعة عندهم و كان من بين هذه العادات اطلاق النار في الهواء كما في باقي أرجاء المدن و البلاد التي تحتفل بذكري المولد النبوي الشريف و من خلال هذا السياق سنتعرف علي حقيقة قصة اسلام عائلة غطاس في صيدا .

حقيقة قصة اسلام عائلة غطاس في صيدا

من الجدير ذكره انه أثناء الاحتفال في المولد النبوي الشريف خرجت رصاصة من الرصاصات التي قد اطلقت في الهواء فأصابت فتاة مسيحية حيث تنتمي هذه الفتاة الي عائلة مسيحية كبيرة و مشهورة في لبنان في ذلك الوقت، و قد قام اهل المدينة بالاسراع الي احدي المستشفيات لانقاذ حياة هذه الفتاة التي اصيبت، حيث كانت تتنفس انفاسها الاخيرة و قد وصلت الي المستشفي و لكن لم يستطع الاطباء اسعافها و انقاذها من الموت فقاموا بنقلها الي مستشفي الجامعة الامريكية في مدينة بيروت بسبب خطورة وضعها الصحي حيث الامكانيات الكبيرة بذلك المستشفي، ولكن اوشكت صحة الفتاة بالهلاك و ما ان دخلت امها لتودعها الوداع الاخير الي ان فاقت الفتاة فاستغربت امها فقالت لها النبي محمد جاءني و مسح علي رأسي فشفيت عندها قامت الام بنطق الشهلدتين و دخلت الاسلام هي و عائلتها كلها .