لا تقل اجتمع الوزير بمدراء التعليم بل قل اجتمع الوزير، اهتم الإسلام كثير بالعلم فكان الرسول عليه السلام يعلم أصحابه القرآن وعلوم الحياة كلها، ومن بعده قام بها أصحابه فكانوا خير قدوة على الأرض فكانوا يعطفون على الصغار ويعطوهم من العلم الكافي حتى يستطيعوا إكمال الدور في المسيرة التعليمية.

لا تقل اجتمع الوزير بمدراء التعليم بل قل اجتمع الوزير

في وقتنا الحاضر قامت الدول بإنشاء وزارة التعليم فسموها وزارة التربية والتعليم التي تعمل على شؤون التعليم كاملا في الدولة من أموال وقرطاسية، ومقاعد وكل ما يحتاجه الطالب وبناء المدارس وتوظيف المعلمون الأكفاء حتى يعملوا على بناء هذه المسيرة التعليمة الكبيرة التي كانت ولا زالت من أهم ما ولد الإنسان من أجله وهو تعمير في الأرض فكيف تعمر وأنت لا تستطيع القراءة ولا الكتابة فهذا يدلنا على أهمية العلم في حياة الإنسان في جميع مجالاته.

الإجابة/ مديري.