ما موقف الرسول صلى الله عليه وسلم من ردة فعل أهل الطائف ، أرسل الله عز وجل الرسول محمد صلى الله عليه وسلم لهداية البشر و دعوتهم إلى عبادة الله عز وجل ، وتعرض الرسول محمد عليه الصلاة والسلام لكثير من الأذى من كفار قريش حيث كانوا يستهزؤن به ومن أكثر المشركين الذين أذوا الرسول محمد صلى الله عليه وسلم هو عمه أبو لهب لكن الرسول تحمل كل الأذى والعذاب في سبيل نشر الدعوة الإسلامية كما قام الصحابة رضي الله عنهم بالدفاع عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ومساعدته في نشر الدعوة الإسلامية وبناء على ما سبق سوف نتطرق في هذا المقال إلى الحديث عن ما موقف الرسول صلى الله عليه وسلم من ردة فعل أهل الطائف

ما موقف الرسول صلى الله عليه وسلم من ردة فعل أهل الطائف

واستكمالا لما أشرنا به سابقا حول دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم حيث خرج إلى الطائف لدعوتهم إلى الإسلام ،والطائف هي مدينة تقع في غرب المملكة العربية السعودية وتبعد عن مكة المكرمة 75 كيلو متر وتحيط بها الجبال ، وذهب الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام إلى زعماء الطائف لدعوتهم إلى الإسلام إلا أنهم رفضوا وقالوا له أخرج من بلادنا ،ولما خرج النبي من الطائف وألقوا عليه الحجارة ، وبناء على ما سبق سوف نتطرق إلى حل السؤال التالي ما موقف الرسول صلى الله عليه وسلم من ردة فعل أهل الطائف

ما موقف الرسول صلى الله عليه وسلم من ردة فعل أهل الطائف الإجابة هي

كان رد فعل النبي صلى الله عليه وسلم بالدعاء والتضرع إلى الله عز وجل في ذلك الموقف الأليم