اين تقع فوهة جهنم، يعود سبب تسميتها بهذا الإسم بسبب وجودها على حفرة مليئة بالنيران وكانت بدايتها في عام 1971 ميلادي ومنذ ذلك الوقت لم تطفئ أبداً، وهي تقع في قرية ديرويز في جمهورية تركمانستان الإسلامية، وسوف نبين ونوضح لكم أكثر عن هذه الفوهة والتي تشكل خطراً كبيراً في القرية وما هو سبب تسميتها وما هي مصدرها.

اين تقع فوهة جهنم

فوهة البركان أو جهنم وسبب تسميتها لأنها تشتعل فيها النيران المشتعلة فيه منذ عام 1971 ميلادي ولم تتوقف منذ هذه اللحظة، وتقع هذه الفوهة في قرية ديرويز في دولة جمهورية تركمستان والتي تقع على مدار بعد مسافة 250 كيلو متر، ولقد بلغت قطر الفوهة بعد حسابها بوساطة أجهزة عالية الدقة حيث بلغت إلى سبعون متراً والعمق أيضاً تم حسابها و وصلت إلى عشرون متراً، وسبب وجودها هو عندما كان الإتحاد السوفيتي في المنطقة سقطت حفارة الغاز الطبيعي وتكونت حينها غاز الميثان ولأن كان الخوف من إنتشاره ويسبب أضرار كبيرة خاصة في الكائنات الحية قرروا العلماء أن يشعلوا فيه النار حتى يتم إستهلاك الغاز فيه ولكنهم عجزوا عن ذلك وتشكلت الكثير من النيران ولحتى اللحظة النيران مشتعلة فيه.

تكون فوهة جهنم

لقد تكونت هذه الفوهة والتي تسمى بفوهة جهنم بسبب سقوط وتحطم حفارة الغاز الطبيعي في قرية ديرويز في جمهورية تركمستان والتي شكلت قطراً مسافته حوالي سبعون متراً، وعرضها حوالي مسافة الخمسة وستون متراً، والعمق بلغ العشرون متراً، ولقد عملت الإتحاد السوفيتي على بناء هذا الحقل ولكنه فشل والسبب يعود إلى إرتفاع درجة الحرارة الشديدة على الحفارة مما أدت إلى تكسيرها وتحطيمها، مما أدى إلى إنتشار الغاز ولسبب عدم نشر الغاز وعدم اللحاق الأضرار في الكائنات الحية والبشر أيضاً وللنباتات.